Skip to content
10 December 2015 / marouhhussein

The State of Solar in Egypt – Now in Arabic!

[Note: Complete text in English below]

عندما تأتي السابعة صباحاً، يقوم أكثر من 3000 رجل وآمرأة، تماماً مثل إنجي حسين وماريز دوس، بالخروج مسرعين من مساكنهم للركض فوق أسطح القاهرة الخرسانية، فهم يستيقظون مبكراً لكي يتجنبوا الإثنا وعشرون مليون قاهري،ومركباتهم الأربعة ملايين برحلاتها التي تستغرق حدود الساعة، والسحابة السوداء الخبيثة المشبعة بالضباب الدخاني الكيميائي المسرطن الذي يخيم على المدينة كل خريف. فيركضون هرباً من جنون القاهرة، العاصمة التي قاربت على تاريخ إنتهاء صلاحيتها، حيث التوسع العمراني المفرط الذي أودع نحو 20 إلي 40 في المئة من القاهرة الكبرى إلى الخبز الأبيض الرخيص ومواسير الصرف الصحي المكسورة. ولكن التفت لأعلى! إنها الشمس، تلك الكرة الفلكية التي تلفح ريف مصر وتوَّلِد رياح الخماسين المخيفة، قد اتت لإنقاد القاهرة.

في أبريل 2014، تعهدت الحكومة المصرية بمليار دولار أمريكي لتنمية عدة مشاريع طاقة شمسية في أنحاء البلاد، هذا التعهد الذي جاء بعد شهرين من إعلان وزير الكهرباء السابق أحمد إمام عن خطة الحكومة لزيادة حصة الطاقة المتجددة إلي 20 في المئة بحلول عام 2020، إلي جانب تعريفة التغذية بالطاقة السخية التي أعلن عنها في سبتمبر، تعتزم مصر الحصول على 4,300 ميجا وات من الطاقة المتجددة، فإذا صارت الأمور كما الخطة، ستلحق مصر بالعديد من البلدان الأخرى كالولايات المتحدة،و السويد، وفرنسا على طريق توفير الطاقة المتجددة.

وبعد ستة أشهر، اتفقت الحكومة المصرية على التعاون مع SkyPower Global وتنمية الخليج الدولية (IGD) لاستثمار 5 مليار دولار لتوليد 3000 ميجا وات من مشاريع الطاقة الشمسية، يهدف المشروع إلي خلق 75 ألف فرصة عمل وتقليل النسبة المؤية للبطالة 13.4 في البلاد، تم توقيع عقد الشراكة في مؤتمر دعم وتنمية الإقتصاد المصري المنعقد بشرم الشيخ في مارس 2015 بحضور مفوضين لتمثيل اكثر من 112 دولة، حيث لعبت مصر بكروتها لجذب استثمارات أجنبية بقرابة 60 مليار دولار، فقد أعلن وزير الاستثمار المصري، أشرف سلمان، في اليوم الثالث للمؤتمر أن الحكومة قد حصلت على اتفاقات موقعة ب 38.2 مليار دولار، ومع ختام المؤتمر حصلت الحكومة على مذكرات تفاهم تصل إلي 92 مليار دولار، خصصت منها 24 في المئة لقطاع إنتاج الكهرباء والطاقة. يعتبر مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري جزء من خطة اكبر أصدرتها الجمعية المصرية لصناعات الطاقة الشمسية (SIA-EGYPT) في مارس بعنوان “السوق المصري للطاقة الشمسية تعريفة التغذية بالطاقة – ما بعد 2015″، مما دفع اكثر من 174 شركة بما فيهم Masdar و SkyPower Global و ACWA Power و Terra Solarإلي الانطلاق مسرعين كالذباب المتلهف للحصول على وعود الحكومة المصرية المعسولة بوعود تعريفة التغذية بالطاقة وعقود التطوير المستقل (IPP)، هذا وقد اقتصرت سلسلة المشاريع الأولى على انتاج 20 ميجا وات، مما يعادل تقريباً عُشر ال2,300 ميجا وات التي تعتزم الحكومة توليدها من الطاقة الشمسية بحلول عام 2017، بينما اتجه عدد قليل من هذة الاستثمارات إلي مشروعات ذات نطاق أكبر في قطاعات الأشغال العامة ومزارع الطاقة الشمسية الضوئية العملاقة المتصلة بشبكات القاهرة الكهربائية، على سبيل المثال مشروع Solar Park لشركة Terra Solar لانتاج 800 ميجا وات، وتساهم مشروعات أخرى بمصفوفات طاقة شمسية أصغر حجماً، والبحوث التقنية والتصنيع والتدريب.

ومن ناحية أخرى، فضلت بعض الهيئات أن تعمل خارج إطار برنامج الجمعية المصرية لصناعات الطاقة الشمسية (SIA-EGYPT) لتعريفة التغذية بالطاقة، على سبيل المثال مشروع “مدن الطاقة الشمسية – Solar Cities” لتركيب سخانات شمسية للمياة في حية منشأة ناصر، كما يعتزم كلاً من البنك الأهلي المصري وبنك مصر تمويل أنظمة الطاقة الشمسية فوق الأسطح من خلال تقديم قروض بأسعار فائدة تترواح بين 4 إلى 8 في المئة، إن وحدات الطاقة الشمسية فوق الأسطح سوف تساهم في تخفيف الحمل على شبكات الكهرباء المنهكة التي باتت تعتمد بشكل متزايد على الغاز الطبيعي، ونجد أكثر المتضررين بفشل هذة الشبكات بشكل ملموس في الأحياء الفقيرة وعشوائيات القاهرة الكبرى، إن احتراق الغاز الطبيعي لتعزيز هذة الشبكات قد عكر أجواء القاهرة بهواء ملوث يقدره بعض الخبراء بما يعادل تدخين علبة سجائر يوماً.

تستطيع علاقة مصر الوليدة بالطاقة الشمسية أن تخرج البلاد من دائرة الاعتماد على مصادر الطاقة غير المتجددة المسببة للتلوث، فضلاً عن إثارة اهتمام دول اخرى بمنطقة الشرق الأوسط وبشكل خاص دول الخليج، ففي حال نجحت، قد تقود مصر نوع جديد من التمثيل الضوئي، حيث تستقبل البلاد ضوء الشمس المجمع في وديان من وحدات الطاقة الشمسية، وبدورها تتفتح أحياءها الفقيرة كزهور اللوتس.

ماريا راموس كاتبة حرة تعيش حالياً في شيكاجو، حصلت على درجة بكالوريوس الآداب في اللغة الإنجليزية من جامعة إلينوي بشيكاجو، ودرست الإتصالات كتخصص ثانوي، تدوَِن ماريا عن نصائح صديقة للبيئة، وإنجازات تكنولوجية، وأنماط الحياة الصحية النشيطة.

 

Come 7:00 A.M., more than 3,000 men and women like, Engi Hassaan and Mariz Doss, will tumble out of their apartments to jog atop the concrete of Cairo. They rise early to dodge the city’s 22 million residents, the four million automobiles and their one-hour commutes, and the insidious “black cloud” of carcinogenic smog that hangs over the city every autumn. They run to escape the craziness of Cairo, a capital city nearing its expiration date, where hyper-urbanization has consigned some 20 to 40 percent of Greater Cairo to cheap white bread and broken sewer pipes. But look up! The sun, that orb that bakes rural Egypt and generates the fearsome khamaseen wind, has come to save Cairo.

Imagine if the satellites that cover Cairo's rooftops were replaced with solar. Source: Wikicommons

Imagine if the satellites that cover Cairo’s rooftops were replaced with solar. Source: Wikicommons

In April 2014, the Egyptian government pledged $1 billion USD to develop several nationwide solar power projects. The vow came just two months after former electricity minister Ahmed Emam announced that the country planned to increase its share of renewable energy to 20 percent by 2020. Along with a generous feed-in tariff announced in September, Egypt intends to procure 4,300 megawatts of renewable energy. If all goes as planned, Egypt will be following many other countries, such as the United States, Sweden and France, on the road to making renewable energy more available.

Six months later, the government of Egypt shook hands with SkyPower Global and International Gulf Development for a $5 billion investment to create 3,000 megawatts of utility-scale solar projects. The project aims to create 75,000 jobs and put a dent in the country’s 13.4 percent unemployment rate. The partnership was signed at the Economic Development Conference held at Egypt’s Sharm el-Sheikh resort in March 2015. Delegates representing more than 112 countries attended the conference, where Egypt played its cards to attract some $60 billion in foreign investment. By the third day of the conference, Egypt’s Minister of Investment, Ashraf Salman, could boast that the country had procured $38.2 billion in signed agreements. By the conclusion, Egypt had raked in $92 billion in Memorandums of Understanding (MOUs). About 24 percent of that went to the electricity and power generation sector. Egypt’s Economic Development Conference was part of a greater plan released by the Egypt Solar Industry Association (Egypt-SIA) in March 2015 titled, ” Egypt’s Solar Energy Market – FiT Program and Beyond 2015.” Masdar, SkyPower Global, ACWA Power, Terra Sola and 174 more, flew like eager flies to Egypt’s honey-dripping promises of feed-in tariffs and

A solar panel in Marla, Cirque de Mafate, Réunion. Source: Wikicommons

A solar panel in Marla, Cirque de Mafate, Réunion. Source: Wikicommons

merchant IPP schemes. The first round of accepted projects will generate 20 megawatts, almost one-tenth of the 2,300 megawatts of solar power that Egypt hopes to develop by 2017. A few of the investments are large-scale public works projects and giant photovoltaic solar farms connected to Cairo’s electrical grid, such as Terra Solar’s 800-megawatt “solar park.” Other projects will contribute through smaller solar arrays, technical research, manufacturing and training.

Some organizations, however, have chosen to work outside of Egypt-SIA’s FiT program. A grassroots example is Solar Cities, which installs solar hot water heaters in the neighborhood of Manshiet Nasr. Additionally, The National Bank of Egypt and Banque Misr both plan to finance rooftop solar systems by providing loans with 4-8 percent interest rates. Rooftop solar units will help wean the country off its overworked grid that has become increasingly dependent on natural gas. The failure of that grid is felt the worst in the slums of Greater Cairo. The natural gas burned to sustain that grid has dirtied the Cairo atmosphere with air pollution that some experts liken to smoking a pack of cigarettes daily.

Egypt’s budding love affair with solar power could lift the country off its reliance on non-renewable and polluting energy sources, as well as ignite interest in other Middle East countries, particularly the Gulf States. If successful, Egypt could be leading a new type of photosynthesis, where the country basks in sunlight collected by PV parks, and in turn its poor neighborhoods blossom like lotus flowers.

Maria Ramos is a freelance writer currently living in Chicago. She has a Bachelor of Arts degree in English from the University of Illinois at Chicago with a minor in Communication. She blogs about environmentally friendly tips, technological advancements, and healthy, active lifestyles.

Translation credit: Radwa Yassin is a fresh Building Engineering graduate from Ain Shams University. Yassin is specialized in Environmental and Sustainable Design, and is currently working as a Business development and Proposals Engineer. She is mainly interested in integrated solutions for planning and designing cities and buildings.

رضوى ياسين مهندسة بناء حديثة التخرج من جامعة عين شمس، متخصصة في التصميم البيئي المستدام، وتعمل حالياً كمهندسة عطاءات وتنمية أعمال. تهتم ياسين بدراسة الحلول المتكاملة لتخطيط وتصميم المدن والمباني.

Please share your thoughts and join the debate

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: