Skip to content
31 August 2011 / rjamil83

The Zabaleen: Cairo’s innovative garbage collectors – الزبالين: جامعو النفايات المبتكرون في القاهرة

Cairo's Zabaleen use simple but effective means to keep Cairo waste free (Photo: Khaled Desouki/AFP/Getty Images)

Cairo, home to over 16 million residents, is estimated to produce some 10,000 tones of rubbish each day. Remarkably, some 60% of Cairo’s garbage is collected, mostly by informal garbage collectors known as the Zabaleen. The Zabaleen use the most simple but effective methods to keep Cairo’s street clean.

Zabaleen, an Arabic word meaning Garbage collectors, is a term that has come to refer to a community of Coptic Christians, who live in the Moqattam village near the informal settlement of Manshiyat Nasser, and specialize in waste collection. The group traces its origins to the 1950s the community of Coptic Christians from Upper Egypt who settled in Moqattam and raised pigs, who would eat much of the organic waste they collected.

Earning less than a dollar a day on average, the Zabaleen can usually be seen on donkey carts collecting waste across the city, from Cairo’s poorest informal settlements to its affluent leafy suburbs. After collecting the waste, the Zabaleen bring it back to areas such as Moqattam, where it is separated or sorted. The Zabaleen reuse or recycle approximately an astounding 85% of all the waste that they collect, at a fraction of the cost of the modern waste management systems, which can recycle just 70% of all material.

In 2003, the Egyptian government announced plans to develop a “modern” waste collection system for Cairo, hiring three European waste management companies for the job. However, the plan collapsed after one year of operation, the primary reason being the inability of these companies to compete with the Zabaleen who on average earn less than a dollar a day.

For more on Cairo’s waste management systems please see:

http://www.mdpi.com/2071-1050/2/6/1765/pdf

The Zabaleen have attracted international attention, with numerous documentaries and news reports being made on their craft as well as their dire living conditions. As garbage collectors, the Zabaleen come from the lowest socio-economic tier of Egyptian society. In addition to their poor living conditions, the Zabaleen face major health conditions due to the nature of their work, particularly tetanus and skin diseases. In recent years both local and international NGOs have made efforts to help improve health and living conditions in many Zabaleen communities.

Garbage Dreams – is a film that chronicles the lives of Cairo’s Zabaleen children

http://www.garbagedreams.com/

However, in response to the 2009 H1N1 influenza commonly referred to as Swine flu, the Egyptian government controversially ordered the culling of all swine populations in Moqattam, directly impacting the livelihoods of some 70,000 Zabaleen. The incident sparked major tensions between the government and the Zabaleen. In the aftermath of the culling, many news reports indicated a significant increase in garbage waste in the city, as the Zabaleen raised pigs to eat the organic waste they collect.

Although much has been written about the Zabaleen and the vitally important services they provide, the Egyptian government has not incorporated these groups and their expertise into developing a sustainable solution to Cairo’s rapidly expanding waste collection needs. The story of the Zabaleen highlights the ingenuity of informal services and the need for government authorities to see such communities as allies in building an effective waste management system to better serve all the citizens of Cairo.

To learn more about Cairo’s Zabaleen Community please see:

http://zabaleen.wordpress.com/

http://www.synergos.org/bios/ezzatnaem.htm

http://www.bbc.co.uk/dna/h2g2/A23780270

http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=89956754

 

القاهرة, التي يصل عدد سكانها إلى أكثر من 16 مليون شخص, تخرج حوالي 10,000 طن من الزبالة كل يوم. فمن اللافت للنظر أنّ 60% تقريباً من زبالة القاهرة  تنجمع في الغالب عبر طرق غير رسمية و على يد الزبالين الذين يستعملون طرقا بسيطة و فعالة للحفاظ على نظافة شوارع القاهرة. 

“الزبالين” كلمة عربية تعني جامعو الزبالة و قد أصبح يصف الإسم مجتمع مسيحيين قبطيين, ساكنون في قرية االمقطم بقرب المنطقة العشوائية منشية ناصر, و يتخصصون بجمع النفاية. المجموعة تجد أصولها في مجتمع مسيحيين قبطيين الذين عاشوا بصعيد مصر خلال الخمسينات, و اسثقروا في المقطم و ربّوا الخنازير التي كانت تأكل النفاية العضوية.       

على ربح أقل من دولار واحد في النهار, يُشاهد “الزبالين” عادةً راكبين عربة يجرها الحمار و يجمعون النفاية في كل أنحاء المدينة, من أفقر عشوائيات القاهرة إلى ضواحيها الموسرة المزدهرة. بعد جمع النفاية, يقوم “الزبالين” بارجاعها إلى مناطق, مثل المقطم, حيث تُفرق أو تُنظم. يستعمل “الزبالين” تقريبا 85% من النفايات التي جمعوها و هذا يفعله على كلفة أقل بكثير مما تكلف الأنظمة الحديثة لمعالجة النفايات و التي بإمكانها أن تعود تدوير فقط 70% من النفايات.        

في عام 2003, أعلنت الحكومة المصرية خططا لتطوير نظام “حديث” لجمع النفايات في القاهرة, باستخدام ثلاث شركات أوروبية لإدارة النفايات. ومع ذلك, سقط المشروع بعد عام واحد, و السبب الرئيسي هو عدم قدرة تلك الشركات على منافسة الزبالين الذين يكسبون أقل من دولار واحد يوميا.

لمعرفة المزيد عن أنظمة إدارة النفايات في القاهرة الرجاء راجع:

http://www.mdpi.com/2071-1050/2/6/1765/pdf

قد جذب “الزبالين” انتباه دولي, بكثير من الاستندات و تقارير صحفية كثيرة عن عملهم و ظروف معيشتهم المزرية. بما أنهم جامعو القمامة, فإنهم من أدنى الطباقات الإجتماعية الإقتصادية في مجتمع مصر. بالإضافة إلى أوضاعهم المعيشية السيئة, يواجه “الزبالين” ظروفا صحية كبرى نظرا لطبيعة عملهم, خاصةً الكزاز والأمراض الجلدية. في السنوات الأخيرة جعلت كل من المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية أن تنبذل جهداً للمساعدة على تحسين الظروف الصحية والمعيشية في كثير من مجتمعات الزبالين.

أحلام الزبالين – هو الفيلم الذي يروي حياة أطفال الزبالين في القاهرة

http://www.garbagedreams.com/

ومع ذلك ، استجابا للإنفلونزا في عام 2009 التي يشار اليها عادة باسم انفلونزا الخنازير, أمرت الحكومة المصرية, بشكل مثير للجدل, اعدام جميع الخنازير في المقطم. فأثر هذا القانون تأثيرا مباشرا على سبل العيش لحوالي 70,000 زبال. أثار الحادث توترات كبيرة بين الحكومة والزبالين. في أعقاب عملية الاعدام، أشارت تقارير صحفية عديدة إلى زيادة كبيرة في النفايات في المدينة, لأن الزبالين ربوا الخنازير ليأكلوا النفاية العضوية التي يجمعونها.

على الرغم من أن الكثير قد كُتب عن الزبالين والخدمات ذات الأهمية الحيوية التي يقدمونها, لم تدرج الحكومة المصرية هذه الجماعات وخبراتها في تطوير حل مستديم لاحتياجات جمع النفايات المتزايدة في القاهرة. قصة الزبالين تسلط الضوء على براعة الخدمات غير الرسمية و الحاجة إلى السلطات الحكومية أن تحسب هذه المجتمعات كشركاء ببناء نظام فعال لإدارة النفايات لتقديم خدمة أفضل لجميع مواطني القاهرة.

لمعرفة المزيد عن جماعة الزبالين في القاهرة الرجاء راجع:

http://zabaleen.wordpress.com/

http://www.synergos.org/bios/ezzatnaem.htm

http://www.bbc.co.uk/dna/h2g2/A23780270

http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=89956754

 

 

Rehan Rafay Jamil is part of team analyzing governance over land in Cairo for Columbia University and the Institute for Research and Debate on Governance

ريحان رفي جميل هو عضو من فريق عمل يقوم بتحليل إدارة وحكم الأراضي في القاهرة منتدب من قبل جامعة كولمبيا ومعهد الابحاث والنقاش حول مباديء الحكم.

2 Comments

Leave a Comment
  1. Raynes / Sep 27 2011 6:57 am

    You’ve hit the ball out the park! Incdrebile!

Trackbacks

  1. Garbage City | Jerusalem to Cairo

Please share your thoughts and join the debate

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: