Skip to content
13 July 2015 / marouhhussein

The City- Whose Responsibility?

المدينة مسئولية…؟

أحمد برهام

مصمم معماري ممارس وباحث عمراني مستقل

مدينتي مسئوليتي” لفت نظري عنوان هذه الجلسة من جلسات المنتدى المصري الحضري الأول. كانت الجلسة في حديقة الازهر بالدراسة. في الطريق الى هناك وخلال طريق صلاح سالم المزدحم عند التقاطع مع شارع أحمد سعيد بدأ سائق التاكسي في الحديث عن وجهة نظره لحل هذا الاختناق المروري. كان يرى أن الحل يكمن في فصل حركة الذاهبين الى صلاح سالم عن الذاهبين الى نفق الازهر عن طريق شارع أخمد سعيد. بغض النظر عما إذا كان هذا الاقتراح قد ينجح ام لا فالشاهد هنا هو قوله بان من يمضي وقته كله سائقاً في الطرق المصرية قد يملك بعض الحلول الواقعية لمشاكل المرور والتي قد تغيب عن الكثير من المخططين.

وصلت الى الخيمة المقام بها الجلسة والتي تنظمها حملة “World Urban Campaign” أو الحملة الحضرية العالمية وهي منصة تدعو للشراكة من أجل المدن في القرن الحادي والعشرين. تهدف الحملة الى وضع جدول الأعمال الحضري على أعلى مستوى في سياسات التنمية. الحملة ينسقها موئل الأمم المتحدة ويقودها عدد كبير من الشركاء الملتزمين من مختلف أنحاء العالم. “أنا أغير المدينة” هو عنوان الدعوة للحملة الحضري العالمي حيث الهدف رفع مستوى الوعي حول التغير الحضري الإيجابي من خلال إشراك المواطنين في التعبير عن قضايا وحلول لتغيير المجتمعات الحضرية.

كان الهدف من هذه الجلسة هو إطلاق حملة محلية، من المتوقع أن يعلن عنها خلال الفاعليات الختامية للمنتدى، كجزء من الحملة العالمية. دارت النقاشات في سبيل الوصول لخارطة طريق تحدد معالم الحملة المحلية حول محورين أساسيين. أحدهما كان حول الفاعليات الممكنة لجذب المواطن للانخراط في القضايا العمرانية التي هو أهم طرف فيها.

خلال هذا السياق عرضت لتجربة سابقة كانت قد نظمتها مبادرة عمرانية تسمى”Cairo from Below القاهرة من الأساس” (الكاتب عضو مؤسس بها) وهي تنظيم مسابقة أفكار بعنوان مستقبلنا العمراني متاحة لغير المتخصصين لتقديم اقتراحات حلول حول المشاكل العمرانية التي تعاني منها المدينة. كانت المسابقة، والتي من المزمع إطلاق الجزء الثاني منها قريبا، تدور حول محاور أساسية منها البنية التحتية، المواصلات العامة، التراث المعماري والمساحة العامة. الملفت للنظر أن غالبية من شاركوا في هذه المسابقة كانوا من غير المتخصصين في مجال العمارة والتخطيط وكان المشاركات في تناولها لهذه المحاور تتراوح بين حلول رؤيوية على مستوى استراتيجي وبين حلول واقعية لمشاكل بعينها في أحياء بعينها.  تلك المسابقة وغيرها من الفاعليات المقترحة ليس هدفها فقط رفع مستوى وعي المواطن بالقضايا العمرانية وليس فقط اشراكه في عمليات اتخاذ القرار ولكن الاستفادة من خبراته التي اكتسبها ليس بالدراسة ولكن بالتعامل اليومي المُضّني مع المدينة.

وهذا يقودنا للمحور الاخر للنقاش في هذه الجلسة ألا وهو اسم الحملة حيث كان المقترح المبدئي هو “مدينتي مسئوليتي”. هذا الاسم أثار تساؤلات من نوع مدينة من؟ ومن هو المسئول عنها وأي نوع من المسئولية؟ فهل هي مدينة المواطن وهو المسئول عنها مما يعفي المسئول الحكومي عنها أم هي مدينة المصمم والمخطط وهو يتحمل كل المسئولية عنها أم تراها تكون مسئولية صانع القرار فهو في آخر الامر يعيش في هذه المدينة حتى ولو كان ذلك في مجتمعات مسورة على أطرافها.

ذهبت علّي أجد ما انشده من مشاركة فعلية للمواطن غير المتخصص. وبالفعل وجدت حضور جيد من فئات متعددة لا زال الغالب عليها المتخصصين من أجيال مختلفة ولكن الملفت وجود مواطنين غير متخصصين سواء كانت سيدة بسيطة من قرية مصرية أو رجل منخرط في مبادرات تنموية عديدة في قريته او حتى مواطنين متحمسين لعرض أفكارهم حتى وان كانوا غير منخرطين في أية مبادرات على الأرض. خلافاً لما توقعته ادلى المواطنين بآرائهم ولكني لم أرى مسئول حكومي أو صانع قرار واحد في الجلسة ليستمع لهم أو يناقشهم.

في طريق العودة إذ بي أجد سائق تاكسي آخر يناقشني حول اوتوبيسات النقل العام وهل كان من الاجدى ان تقترض الحكومة اتوبيسات جديدة من الدول الشقيقة ام كان من الافضل عمل صيانة دورية للأوتوبيسات القديمة حتى لا تبلى بل كان من الاجدى استغلال تكلفة الاتوبيسات الجديدة، والتي توقع أنها سوف تعامل نفس معاملة سابقاتها، في تجديد ورش الصيانة نفسها كحل أكثر استدامة. عند وصلنا مدينة نصر ذكر الترام الذي كان وكيف أن دول العالم تتجه نحو تقليل استخدام السيارات الخاصة ودعم المواصلات العامة فاذا بالحكومة بدون سابق انذار تنتزع بنية تحتية غالية الثمن لتحولها الى خردة بدعوى انشاء مترو سريع يربط مدينة نصر بالقاهرة الجديدة بدلا من صيانة عربات الترام القديمة بنفس الكلفة لتظل تربط مدينة نصر بمصر الجدية وحتى رمسيس. وتساءل هل تخصيص مكان الترام القديم كطريق خاص للأوتوبيسات العامة فعلا يعتبر حقيقة تحسين للأداء والخدمة أم هو حل قاصر ينتهي مفعوله بانتهاء الطريق على حدود مدينة نصر لينخرط الاتوبيس براكبيه مرة أخرى في زحام المدينة!

من الواضح أن المواطن يشعر فعلاً بمسئوليته تجاه مدينته لكن السؤال هو متى يستمع له صانع القرار شريكه في المسئولية ويأخذ وجهة نظره في الحسبان قبل المضي في تنفيذ قرارات لا طائل من ورائها يتراجع عنها في كثير من الأحيان والشواهد على ذلك كثيرة قد نتعرض لها في مقالات أخرى. كنت أرى في هذا المنتدى الفرصة لهذا اللقاء.

The City – Whose responsibility?

“My City, My responsibility” was a topic that attracted my attention during one of the sessions at the first ever Egyptian Urban Forum. The forum took place at Al-Azhar Park in El Darrasah. On the way there, while in a cab on the busy Salah Salem Street near its intersection with Ahmed Said Street, the driver began to tell me his solution to this intersection’s frequent traffic congestion. He thinks the solution is to separate the traffic of those drivers going to Salah Salem from those going to Azhar tunnel through Ahmed Said street. Regardless of whether the driver’s suggestion would work or not, what I took with me from this conversation is that perhaps the people who  spend all of their time on these streets could offer some new realistic solutions to traffic and other urban problems, that many planners may not think of.

egyplogo

Poster for Egypt’s first ever Urban Forum.

I arrived at the tent where the session – organized by the World Urban Campaign, a platform aimed at promoting collaboration among cities in the 21st century, – was taking place. The campaign also aims at giving the urban agenda a higher priority in development policies. The campaign is coordinated by the UN and led by a large number of stakeholders from all around the globe. The World Urban Campaign’s initiative titled “I’m a City changer,” was launched to promote awareness of positive urban change and to encourage citizen participation in expressing issues, as well as recommending solutions to issues in urban communities. As part of the global campaign, the goal of the session I attended was to launch a local campaign in Egypt, which is expected to be announced during the closing ceremony of the Forum. Discussions were held to create a road map that defines the local campaign through two main axes. One axis focused on possible methods of encouraging citizens, the most important stakeholders in urban development, to get involved in urban issues.

The World Urban Campaign's

The World Urban Campaign’s “I’m a City Changer” initiative aims to encourage civic participation in urban development.

During the session, a project by the urban initiative Cairo From Below was presented. The project titled “Our Urban Future” was an ideas competition for non-professionals to present design solutions to what they believed to be Cairo’s most pressing urban problem. The competition, of which the second phase is planned to be launched soon, revolves around main points such as infrastructure, public transportation, architectural heritage and public space. Remarkably, most of those who participated were non-professionals in the fields of architecture and planning and their submissions to address those points varied between expansive strategic visions and realistic solutions to very specific problems in specific neighborhoods. This competition and other similar ones suggest initiatives that seek not only to raise awareness on urban issues and involve citizens in policy making but also to utilize unique citizen expertise that cannot be gained through academia but only through daily interactions with the city.

Our Urban Futures - Ideas Competition Publication

Our Urban Futures – Ideas Competition Publication by Cairo from Below

This leads us to the other axis of discussions in this session, which is the name of the campaign: “My city, my responsibility”. This suggestion led to questions such as “Whose city?”; “Who’s responsible for it?”; “What kind of responsibility does this include?”. If it’s the citizens’ city and they are responsible for it, does this relieve government representatives from their responsibility or is it the designer’s and planners’ city and they are wholly responsible for it? Or is the city the responsibility of the policy maker’s who technically “lives” in it, even if it is in a gated community on its peripheries? I went to the Forum hoping to find true participation from the non-professional citizen. Indeed I found a remarkable audience of non-professionals, such as a simple lady from an Egyptian village and a man involved in multiple development initiatives in his village. Even enthusiastic citizens who are not currently involved in on the ground initiatives came to present their ideas. Unfortunately, I did not see a single government representative or policy maker present to listen to their ideas.

On my way home another taxi driver discussed the issue of public buses. The driver and I discussed a number of options. Would it be more effective for the government to borrow new buses from donor countries or is it better to regularly service the old buses to prevent their deterioration? Would it not have been even better to use the expenses for the new buses – which he expected to be treated like the old ones – to renew the service centers themselves as a more sustainable solution? Upon arrival in Nasr City he mentioned the old tram, commenting that most countries seek to decrease the usage of private cars and support public transportation. The Egyptian government had suddenly and without prior notice removed the tram, a valuable infrastructure, to transform it to scrap metal arguing that instead a fast metro is needed to connect Nasr City with New Cairo, instead of servicing and maintaining the old tram wagons to continue connecting Nasr City with Heliopolis and all the way to Ramses Square. He further questioned the transformation of the old tram path to exclusive lanes for public buses and whether this change was really an improvement in the system and service provision or  actually  a short-visioned solution which fails as soon as the road reaches the end of Nasr City and the bus again gets stuck in city traffic!

It is obvious that Cairo’s citizens feel a responsibility for their city but the question that remains is if policy makers will treat citizens as their partners in this responsibility and take their views into account before making decisions. Egypt’s first Urban Forum presented a preview as to what opportunities this type of partnership could present.

Ahmad Borham is a practicing design architect and a teaching assistant at the American University in Cairo and the Arab Academy of Science and Technology. He has a Masters of Science in environmental design titled Resilient Rules: Culture and Computation in Traditional Built Environments. He is co-director of the Cairo from Below initiative and co-founder of Madd Platform, which communicates with the public through local initiatives that pull together threads of ideas, proposals and willing expertise that all share the same participatory principles to form a pool for the implementation of actions on the ground. He also maintains the Drawing Parallels blog where he draws comparisons between urban conditions in Cairo and other cities in search for emergent patterns.

One Comment

Leave a Comment
  1. Salah M. El Mouled / Jul 20 2015 10:04 pm

    Reblogged this on Arabesque Tanta.

Please share your thoughts and join the debate

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: