Skip to content
24 May 2012 / jenbusse

The Health of Cairo’s Urban Poor: HIV-Infected Refugees

The Health of Cairo’s Urban Poor: HIV-infected refugees is the first post in a series on health issues affecting Cairo’s urban poor.

Mobile VCT clinic in Cairo (photo courtesy of americansforunfpa.org)

There are greater than 51,000 refugees currently registered with UNHCR in Egypt.  Among them, Sudanese, Iraqi and Somalis constitute 93%, most of which have settled in urban centers; mainly Cairo.  However, these numbers do not represent the hundreds of thousands of “closed files” (persons rejected as refugees by UNHCR) and the thousands of Palestinians residing in Egypt.  Among this highly stigmatized population, HIV-infection adds a significant complexity to their already precarious position within Egyptian, and particularly Cairene society.

While health issues are not typically seen as urban issues, in fact, health is one of the most important issues in public urban service delivery.  Refugee status is also an important urban issue, as their state of health immediately affects the health, social and economic situation of the city in which they live.

Refugees are afforded very few social or economic rights in Egypt and they depend mainly on UNHCR and NGO partners for assistance. They are vying for already limited urban health resources.  Not only is there intense stigma and discrimination among refugees in Cairo, the additional stigma related to being HIV-infected adds another barrier to health care.  HIV is a highly stigmatized infectious disease in Cairo, mainly due to misconceptions regarding modes of transmission and prevention.  HIV is commonly believed to be a disease only among the promiscuous or drug users and often thought to be brought in by foreigners.

The World Bank has defined high risk for HIV infection to be closely correlated to forced displacement, unemployment and poverty.  The Egyptian government’s discouragement of refugee economic and social integration in Cairo is represented in the absences of a right to work and other legal inequities.  This forces many refugees to seek employment in some of the most vulnerable positions within the informal labor market.

According to the 1951 Refugee Convention, host countries are required to provide non-discriminatory social and medical assistance to refugees equal to that of nationals.  HIV/AIDS care and prevention often slips through the cracks, especially in countries overburdened with HIV/AIDS within their own population, therefore refugees often are not included in their national AIDS policies.

Before 2004, if foreigners were found to be HIV-infected, they were deported within 48 hours in an effort to contain the spread of the virus.  After discussions with UNHCR, the Ministry of Health and Population’s (MOHP) National AIDS Programme (NAP) exempted any registered refugee or person under protection of UNHCR from this.  However, foreigners with non-refugee status found to be HIV positive will still be deported.  As a result, many refugee organizations encourage refugees to keep their HIV status confidential.

Over the last three years, the MOHP, with the help of Family Health International, has developed a system of voluntary confidential counseling and testing (VCT) in Cairo.  However, refugees are not allowed access to national HIV/AIDS services and depend on organizations such as Refuge Egypt, which has a VCT service at their clinic in Cairo for counseling and testing.  Since 2005, MOHP’s NAP has allowed HIV-infected refugees to be treated at Abassia Fever Hospital for HIV-related illnesses, but fear of deportation prevents many from seeking care.

Because refugees have little to no access to anti-retrovirals (ARVs), their infectiveness is very high and their health is very poor.  Refuge Egypt has a small supply of post-exposure prophylaxis (PEP) for rape victims and doses of ARVs to prevent vertical transmission from mother to fetus, but there is no access to long-term therapeutic ARVs.

Refugee community members, particularly women’s groups in Cairo, particularly in support of sex workers, have begun to recognize their own need to learn more about HIV prevention, and recently Refuge Egypt has provided the opportunity for experts to speak at community events about HIV.  No longer is HIV a disease among only those of “high risk” and marginalized groups, but it is spreading to the general population at a rapid rate.  More education, decrease of stigma, and furthering access to care is crucial for the health and wellness of refugees in Cairo, and as mentioned previously, the urban population of Cairo.

To watch video produced by UNICEF on VCT in Egypt click photo.

Jennifer Busse RN, FNP-BC, MPH is a family nurse practitioner and specialist in HIV care and prevention, working as an FNP with a Bronx Lebanon Hospital clinic for the underserved.  For further questions, she can be reached at cairofrombelow@gmail.com.

صحة فقراء المناطق الحضرية في القاهرة:اللاجئين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية–الايدز

هذه أول مشاركة ضمن سلسلة من المقالات حول القضايا الصحية التي تؤثر على فقراء المناطق الحضريه الفقيرة
هناك اكثر من 51000 لاجئ مسجلين حاليا بمفوضية شؤون اللاجئين في مصر.93% منهم سودانيين وصوماليين و عراقيين و معظمهم استقروا فى المناطق الحضريه وفى القاهره بشكل اساسى. مع العلم ان هذه الارقام لا تمثل مئات الالاف من “الملفات المغلقه” (من تم رفضهم كلاجئين من مفوضية شؤون اللاجئين) والالاف من الفلسطينين المقيمين فى مصر بين هذه الفئة من السكان ,عدوى فيروس نقص المناعة البشرية يضيف تعقيدات كبيرة في وضعهم الهش بالفعل داخل مصر، والمجتمع القاهري خاصة.
بينما لا ينظر للقضايا الصحيه عاده كقضايا حضريا,ولكن فى الواقع, الصحة هي واحدة من أهم القضايا في تقديم الخدمات العامة في المدن,وضع اللاجئين هو ايضا مساله مهمه فى المدن,حيث ان حالتهم الصحية تؤثر مباشرة على الصحة والحالة الاجتماعية والاقتصادية للمدينة التي يعيشون  فيها.
ويمنح اللاجئين عدد قليل جدا من الحقوق الاجتماعية أو الاقتصادية في مصر والتي تعتمد أساسا على المفوضية والمنظمات غير الحكومية للحصول على المساعدة , انهم يتنافسون على الموارد الصحيه المحدودة أصلا . ليس فقط هناك وصمة عار التمييز الشديد بين اللاجئين في القاهرة، ولكن  ايضا اصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية مما يضيف حاجز اخر للرعاية الصحية. فيروس نقص المناعة البشرية هو مرض مخزى شديد العدوى في القاهرة، ويرجع ذلك أساسا إلى المفاهيم الخاطئة حول طرق انتقال والوقاية. ويعتقد أن فيروس نقص المناعة البشرية عادة ما يكون فقط بين مدمنى المخدرت و الفاسقين ويعتقد كثير من الأحيان إلى أنه يتم انتقاله في من قبل الأجانب.
وقد حدد البنك الدولي المخاطر العالية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ارتباطها ارتباطا وثيقا بالبطالة والتشرد والفقر. ويتمثل إحباط الحكومة المصرية للتكامل الاقتصادي والاجتماعي للاجئين في القاهرة في غياب وجود الحق في العمل بعض المظالم القانونيه الاخرى,وهذا يدفع الكثير من اللاجئين للبحث عن عمل فى اضعف المناصب فى سوق العمل الغير الرسميه.
وفقا لاتفاقية اللاجئين لعام 1951، يتعين على الدول المضيفة توفير المساعدة الاجتماعية والطبية العادله للاجئين مساوية لتلك التي تقدمها لمواطنيها.الوقايه والرعايه لفيروس نقص المناعه البشريه (الإيدز) غالبا ما يتم تجاهله ، لا سيما في البلدان المثقلة بالفيروس فى مواطنيها، ولذلك على الاغلب اللاجئين غير مدرجين في سياساتها الوطنية لمكافحة الإيدز .
قبل عام 2004، إذا تم العثور على الأجانب مصابين بالفيروس، يتم ترحيلهم في غضون 48 ساعة في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس.بعد مناقشات مع مفوضية شؤون اللاجئين، ووزارة الصحة والسكان و البرنامج الوطني لمكافحة الايدز يتم إعفاء أي لاجئ او شخص مسجل تحت حماية المفوضية من هذا.و مع ذلك الاجانب الغير لاجئين المصابين سوف يتم ترحيلهم. ونتيجة لذلك، العديد من منظمات اللاجئين تشجيع اللاجئين على الحفاظ على سرية وضعهم من الفيروس..
خلال السنوات الثلاث الاخيره, وضعت وزاره الصحه والسكان بالتعاون مع المنظمه الدوليه لصحه الاسره نظام طوعى سرى للكشف والاستشاره بالقاهره,ولكن اللاجئين غير مسموح لهم استخدام هذه الخدمات الوطنيه ويعتمدون على المنظمات مثل “ملجا مصر” التى تقدم نفس الخدمه فى عيادتها بالقاهره.منذ 2005 خطه العمل الوطنيه الخاصه بوزاره الصحه والسكان سمحت للاجئين المصابين بالايدز العلاج بمستشفى الحميات بالعباسيه ولكن الخوف من الترحيل يمنع الكثير من الحصول على هذه الرعايه الصحيه.
ولان اللاجئين ليس لديهم اى امكانيه للحصول على مضادات الفيروسات ,اصاباتهم عاليه جدا و حالتهم الصحيه سيئه جدا. “ملجأ مصر” لديها كميات صغيرة من العلاج الوقائي بعد التعرض للاصابه لضحايا الاغتصاب، وجرعة من العقاقير المضادة للفيروس لمنع انتقال العدوى من الأم إلى الجنين، ولكن ليس هناك إمكانية الحصول على العقاقير المضادة للفيروس على المدى الطويل.
وبدأ أعضاء مجتمع اللاجئين، ولا سيما المجموعات النسائية في القاهرة، في دعم العاملين في مجال الجنس، على الاعتراف بحاجتهم الخاصه لمعرفة المزيد حول الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية،و ومؤخرا وفرت “ملجا مصر”الفرصه للخبراء للتكلم فى المناسبات الاجتماعيه عن الايدز . لم يعد فيروس نقص المناعة البشرية مرض بين فقط هؤلاء “المسجلين خطر”، والفئات المهمشة، لكنه آخذ في الانتشار إلى عامة السكان بمعدل سريع.المزيد من التعليم ، وتعزيز فرص الحصول على الرعاية أمر بالغ الأهمية للمحافظة على الصحة للاجئين في القاهرة، وكما ذكر سابقا، سكان القاهرة..
لمشاهده الفيديو اضغط على الصوره

جنيفر بوس ممرضة ومتخصصة في مجال الرعاية والوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية، وتعمل مع عيادة مستشفى برونكس لبنان للفقراء.للمزيد من الاسئله يمكن التواصل معها على الايميل cairofrombelow@gmail.com
——————–

Translated by Hazem Adel, Ain Shams University, Faculty of Engineering, BSc Architecture 2011

Please share your thoughts and join the debate

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: